التخطي إلى المحتوى

مشكلة تزايد الشعر على وجه وجسم المرأة تُعتبر من المشكلات الشائعة وتصيب امرأة أو فتاة من كل عشرين أي بنسبة 5% من النساء  .

ويبدأ الأمر بشعيرات خفيفة تتزايد بعد فترة لتصبح سميكة أو غليظة،

وتتسع المنطقة لتشمل فوق الشفة وعلى الذقن وعند السوالف،

وتُصيب مناطق أخرى على الصدر والبطن وأسفل الظهر وعلى الفخذين والساقين، ويُصاحب ذلك أعراض أخرى تلحظها المرأة ولا تتصور هي أنها مرتبطة بتزايد الشعر لديها .

أعراض تزايد الشعر على وجه وجسم المرأة

ومن هذه الأعراض أن تصبح البشرة دهنية، ويتزايد حب الشباب على الوجه والأكتاف،

أو يبدأ شعر الرأس في التساقط ويصبح دهنياً ويعاني من القشرة،

فيما تعاني المرأة اضطراب الدورة الشهرية وارتباك مواعيدها أو انقطاعها لفترات طويلة.

وفي أحوال كثيرة تُفاجأ الفتاة عند زواجها أنها تعاني اختلالاً في التبويض وصعوبة في الإنجاب .

وفي أحيان أخرى تجد هذه المرأة أنها لا تستجيب لطرق تنشيط التبويض المعتادة.

طرق علاج تزايد الشعر على وجه وجسم المرأة

إن علاج تزايد الشعر على وجه وجسم المرأة أصبح ناجحاً في أغلب الأحوال، بحيث تستطيع المرأة أن تستعيد إشراقة جمالها بعد فترة تعتبر وجيزة نسبياً تتوقف حسب كل حالة.

وسبل العلاج عديدة أولها وأهمها مداواة الخلل الهرموني بواسطة الأدوية المضادة للهرمونات الذكرية،

وتؤدي هذه الأدوية إلى تقليل نشاط الهرمونات الذكرية،

فتغمر بصلة الشعر وتتلاشى بعد فترة من الزمن،

فترى المرأة أن الشعر قد أصبح أقل خشونة وأصبح يحتاج إلى وقت أطول في النمو، ويستمر الحال على ذلك إلى أن يكاد يتلاشى تماماً.

وهناك مزايا عديدة لهذا السبيل من العلاج:

أولها: أنه ينظم بأمان الخلل الهرموني، ويمنع حدوث مضاعفات هذا الخلل على المرأة.

وثانيها: أنه يساعد على علاج تساقط الشعر بالرأس واختفاء البشرة الدهنية والقشرة من الرأس،

وذلك فضلاً عن علاج زيادة الشعر في الوجه والجسم.

وجدير بالذكر أن هذا العلاج يحتاج إلى الكثير من التخصص والخبرة في الإشراف عليه،

لتلافي أي خطأ في التشخيص أو العلاج، كما أنه في بعض الحالات المرضية يحتاج الأمر لفترات طويلة من العلاج حتى لا يرتد المرض مرة أخرى.

لمزيد من التواصل يرجى زيارة صفحتنا عالفيسبوك ضوء مصر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *