التخطي إلى المحتوى

طلاء أظافرك قد يكون المسئول عن حساسية بشرتك

تعاني بعض النساء الأمرين من أظافرهن، فما أن تحاول الواحدة منهن إطالة أظافرها حتى تتقصف كأنها الزجاج الهش،

ومعروف أن أظافر المرأة والعناية بها جزء هام من أناقتها وحسن هندامها،

وبهذا الصدد تقول واحدة من المنكوبات بهذه الآفة أنها لا تجرؤ على طلاء أظافرها القصيرة المربعة الشكل لئلا تلفت الأنظار إلى قبحها وسوء مظهرها.

إن تقصف الأظافر وانعدام مرونتها عائدان إلى النظام الغذائي الذي تتبعه صاحبتهما،

فإذا كنتِ -يا سيدتي- من هؤلاء المنكوبات بأظافرهن فما عليك إلا الانتباه إلى نظامك الغذائي:

-اكثري من تناول البروتينات (السمك، اللحم غير الدهني، البيض، الحليب، الجبنة)، ويفيدك عصير الفاكهة أيضاً ولاسيما البرتقال،

فإذا ما اتبعت هذه النصائح لمدة ثلاثة أسابيع لاحظت أن أظافرك أخذت بالنمو المضطرد وأنها قد اكتسبت مرونة فلا تنكسر لأقل صدمة.

طلاء أظافرك قد يكون المسئول عن حساسية بشرتك

إذا حدث لك أن رأيت احمراراً وحبوباً صغيرة على وجهك، فقد تكون علة ذلك الطلاء الذي تستعملينه لأظافرك.

تستغربين هذا القول، فتفكرين: ما علاقة طلاء الأظافر باحمرار الوجه وظهور الحبوب الصغيرة فيه؟.

ومع ذلك فقد أثبتت الأبحاث أن هذا الطلاء هو المسئول عما تشكين منه في 21% من الحالات، وهذا ما يسميه الأطباء الحساسية عن بُعد.

كون المرأة بكل بساطة تمر بأصابعها وأظافرها مائة مرة كل يوم على الأقل على وجهها دون أن تشعر بذلك أو تقصده،

وهذه البادرة تكفي لحمل مضادات الأجسام في الجلد على إثارة الحساسية، وبخاصةً إذا كان الجلد رقيقاً وحساساً،

وأشد ما يكون كذلك في الجفنين وفي الشفتين.

وفي أحيان كثيرة تكفي رائحة الطلاء وحدها لتولد هذه الحساسية،

ومن المعروف طبياً أن الروائح قادرة على إثارة الحساسية كقدرة الملامسة على ذلك.

وأول ما ينبغي على المرأة فعله في مثل هذه الحالة إلغاء طلاء أظافرها والامتناع عن استعماله لبعض الوقت،

وبعد ذلك يستحسن بها استبدال الطلاء بنوع جديد، وأفضل الأنواع أجودها،

صحيح أن ذلك سيكلفها بعض النفقات الإضافية إلا إنه سيجنبها بالتأكيد إزعاج الحساسية.

الحساسية واللون

والأفضل أن تعمدي إلى تبديل لون طلائك لأن اللون كالرائحة والملامسة من عناصر إثارة الحساسية،

وكلما كان اللون قوياً وفاقعاً كان أكثر إثارة لها، لذا يستحسن أن يكون اللون الجديد أفتح وأكثر شفافية إذا كان من عادتك استخدام طلاء غير شفاف أو صدفي اللون.

والواقع أن أنواع الطلاء تختلف في تركيبها وفي المواد المستخدمة فيها اختلافاً بيناً،

ومن هذه المواد ما يثير الحساسية ويخلق لك المتاعب، ومنها ما لا يفعل ذلك، واعلمي أن اختلافاً بسيطاً في المادة الأولية التي يُصنع منها الطلاء كافية لتكون علة الحساسية التي تشكين منها.

ومهما يكن من أمر، فإذا كانت بشرة وجهك رقيقة ومؤهلة للحساسية فعليك أن تتحاشي إمرار أناملك المطلية الأظافر عليها

أودعكها بها كما قد تفعلين دون قصد منك ولا انتباه.

أسباب الحساسية

والحساسية ظاهرة أهدر الباحثون كثيراً من الحبر في تحليل أسبابها ودراسة طبائعها المختلفة التي لا ضابط لها ولا نظام.

فمن الناس من يتحسس بنوع من المأكولات أو المشروبات أو المواد الكيميائية أو الألوان أو الروائح،

ومنهم من يكفيه إلقاء نظرة على شيء ما لإطلاق ميكانيكية عجيبة وغامضة في أجسامهم تُترجم بسرعة إلى حساسية فتحمر بشراتهم وتظهر الحبوب عليها.

وإذا كانت الصيدليات غاصة بالعقاقير المضادة للحساسية فإن منها أنواعاً لا تجدي معها العقاقير ولا تفيد؛

ذلك لأن أسبابها الحقيقية ما زالت سراً مغلقاً على العلم، وتظل التجربة الوسيلة الوحيدة لتلمس الطريق لا إلى شفاء الحساسية بل إلى الوقاية منها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *