التخطي إلى المحتوى
تسوس الأسنان لدى النساء أكثر … لماذا؟
تسوس الأسنان لدى النساء

تسوس الأسنان لدى النساء أكثر … لماذا؟

أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن تسوس الأسنان يحدث في أسنان الذين يعيشون في المدينة أكثر من الذين ما زالوا يتبعون أساليب المعيشة البدائية،

لذلك يرى بعض العلماء أن نمط الغذاء والشراب عند أهل المدينة يعد السبب الأول لحدوث تسوس الأسنان،

وأن النساء تصاب بتسوس الأسنان أكثر من الرجال بنسبة تبلغ 3:2 وبعضهن تزيد لديه هذه النسبة إلى عشر إصابات عند النساء مقابل إصابة واحدة عند الرجال

أسباب إصابة النساء بتسوس الأسنان أكثر من الرجل

وربما كان لذلك علاقة بالحمل والإرضاع والإفرازات الهرمونية عند النساء،

كما ثبت أن لعامل الوراثة تأثيراً في الاستعداد للإصابة بتسوس الأسنان.

كذلك لوحظ أن عامل العمر له تأثيره؛ فقد تبين أن في عمر الإنسان فترات زمنية تكثر فيها إصابات الأسنان بالتسوس عن بقية فترات الحياة،

فمثلاً تزداد الإصابات بشكل كبير بين سن الثامنة والعاشرة من العمر، وبين السادسة عشر والعشرين وأيضاً بين الخامسة والثلاثين والأربعين

أما بعد الأربعين فإن نسبة حدوث تسوس الأسنان تقل كثيراً لتعود وتزداد بعد الستين،

وسبب هذه الطفرات العمرية من الإصابات بتسوس الأسنان لا يزال مجهولاً حتى الآن.

ومن جهة آخرى تبين أن الأسنان تصاب بنسب متفاوتة فيلاحظ عموماً إصابة أسنان الفك العلوي أكثر من أسنان الفك السفلي،

كما تصاب الضروس بالتسوس أكثر من القواطع الأمامية ،

وتختار عموماً الانحناءات والشقوق وتصيب الأسنان سيئة التكون أو قليلة التكلس أكثر من إصابتها للأسنان الطبيعية أو الجيدة.

اقرأ أيضا : وصفات فعاله لتبييض الاسنان في المنزل

دور الغذاء في تسوس الأسنان

وأثبتت تلك الدراسات أيضاً أن قوام الغذاء عند الكبار ونوعيته يلعبان دوراً مهماً في إحداث تسوس الأسنان؛

فالأطعمة الرخوة واللاصقة مثل البطاطا والأرز والبسكويت والمعجنات والشيكولاتة والحلويات

كلها عوامل مؤثرة في إحداث تسوس الأسنان،

فهذه الأغذية لكونها قابلة للالتصاق تعلق في شقوق الأسنان وفي الأماكن التي لا يصل إليها التنظيف فتبدأ بقايا الطعام في التخمر في وسط الفم محدثة نسبة كبيرة من تسوس الأسنان

وخاصةً إذا أهمل الإنسان تنظيف أسنانه والاعتناء بها .. وهذا ما يحدث عادةً عند الأطفال الذين يتناولون هذه المأكولات كثيراً ويُعرضون عن تنظيف أسنانهم بالفرشاة مما يؤدي إلى تسوسها.

ويعتبر هذا النوع من الطعام على النقيض من الأغذية الغنية باللحوم والشحوم والفقيرة بالسكريات؛

لأنها تؤدي إلى تكوين مناعة تجاه تسوس الأسنان.

وقد أثبتت التجارب العلمية أننا لو أعطينا فأراً كمية معينة من السكر عن طريق الفم،

وأعطينا فأراً آخر الكمية نفسها عن طريق الوريد لأصيب الفأر الأول بالتسوس،

في حين أن الفأر الثاني لا يحدث عنده أي تسوس في أسنانه،

مما يثبت ويؤكد بشكل قاطع أن السكر له تأثير موضعي ضار على الأسنان.

ومن جهة أخرى، أُجريت العديد من الدراسات على سكان الإسكيمو الذين ما زال طعامهم البدائي خالياً من السكريات المصنعة والسكر الأبيض التي تزيد من تسوس الأسنان بشكل كبير،

في حين أن السكر الطبيعي كالعسل أو السكر الموجود في التفاح والعنب والجزر لا تؤثر على الأسنان ولا تُحدث تسوسها نهائياً.

دور الغذاء في تشكيل الأسنان

وعموماً فإن الغذاء الجيد له دور في تشكيل الأسنان،

وخاصةً الذي يحوي كربونات وفوسفات وكلور وكالسيوم وهو العنصر المهم في تشكيل وتكلس الأسنان الصحية والقوية،

فضلاً عن ذلك كله دور إحداث المناعة ضد تسوس الأسنان.

وعموماً فإن من أهم الأسباب المؤدية إلى نخر أو تسوس الأسنان:

الإهمال وعدم العناية بتنظيفها، مما يؤدي إلى تراكم فضلات الطعام والبكتيريا على أسطح الأسنان، وبالتالي تكوين أحماض تؤدي بدورها إلى تحلل جسم السن.

تكون السن

ومن المعروف أن السن تتألف عادةً من ثلاث طبقات هي: المينا والعاج والعصب أو اللب،

ويبدأ النخر في طبقة المينا ويكون عادةً غير مؤلم في هذه المرحلة،

وتبدو المنطقة المصابة صفراء اللون وتتحول تدريجياً إلى اللون البني الفاتح ثم الداكن ثم تتحول بعد ذلك إلى اللون الأسود، وتكون المنطقة المصابة هشة وغير مؤلمة،

ولا تلبث هذه العملية في الامتداد إلى الطبقة التالية وهي طبقة العاج،

ويحدث ذلك بصورة أسرع ويبدأ الشخص في الإحساس بالأشياء الباردة والساخنة والحلويات،

ويكون حجم التخريب أسرع وأعمق، ولا يلبث أن يمتد إلى منطقة اللب حيث يصبح الألم حاداً وشديداً.

هذا ويكرر أطباء الأسنان أن إهمال تنظيف الأسنان هو السبب الرئيسي وراء إصابتها بالنخر أو التسوس؛ لذا يمكن تلافي الإصابة به بسهولة بمتابعة التنظيف.

اقرأ أيضا : نصائح للحفاظ على أسنان صحية للأطفال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *