التخطي إلى المحتوى

الفرق بين العلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي

يقول الدكتور “عمر زكي” أستاذ علاج الأورام بطب القاهرة … إن العلاج الإشعاعي يكون بتركيز إشعاع مُركز على منطقة الورم … أما في حالة انتشار الورم في مناطق كثيرة من الجسم فهذا يتطلب علاجاً كيماوياً.

وغالباً ما يكون العلاج الإشعاعي في منطقة الورم في الثدي أو تحت الإبط أو منطقة الصدر حيث توجد الغدد الليمفاوية .

بينما العلاج الكيماوي يتم عن طريق الدم ليسري إلى كل منطقة في الجسم لقتل الخلايا السرطانية.

ويتم العلاج الإشعاعي الثلاثي الأبعاد من خلال أول جهاز يعالج الأورام في مصر؛ حيث يمكنه القضاء على الورم دون جراحة.

عشر وصايا للوقاية من السرطان

أكدت الأبحاث العلمية الطبية الحديثة وجود علاقة وثيقة بين نوعية وكمية الطعام الذي نتناوله ومخاطر الإصابة بالسرطان .

. فقد أعلن المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان عشر وصايا لترشيد العادات الغذائية مما يقلل من خطر الإصابة بهذا المرض، وهي:

  • لابد أن يحتوي الطعام على قدر مناسب من الخضراوات والفواكه الطازجة التي تحتوي على فيتامين “أ” و “ج” و “ه” … وهي فيتامينات تقي من الإصابة بسرطان القولون والثدي والبروستاتا.
  • الحرص على طهي اللحوم جيداً واستبعاد الدهون منها.
  • تقطيع اللحوم إلى قطع صغيرة حتى يسهل التخلص من معظم الدهون، مع تحديد كمية اللحوم اللازمة بحوالي ستين إلى مائة جرام على الأكثر في اليوم.
  • لابد أن تحتوي الوجبة على الحبوب ومنتجاتها مثل: الخبز دون فصل الردة منه.
  • يجب تناول الجبن ومنتجات الألبان الأخرى بنسب معقولة ودون إفراط على أن تكون قليلة الدسم.
  • الحرص دائماً على الابتعاد عن التوابل والزبدة والصلصات الدسمة المضافة للأطعمة.
  • من الممكن تناول الفواكه المجففة مثل: المشمش والزبيب بكميات قليلة.
  • من الضروري توازن محتويات الطعام بحيث يحتوي على نسبة أقل من الدهون والأملاح، ونسبة أكبر من الفيتامينات والمعادن الأساسية، ونسبة معقولة من المواد النشوية والبروتينية.
    يمكنك قراءة أيضاً: علاج سرطان الثدي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *