التخطي إلى المحتوى

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن التنسيق مستمر بين الوزارة، وهيئة الرعاية الصحية، إحدى الهيئات الثلاثة لإدارة منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، لتنفيذ مرحلة انتقالية لتطبيق المنظومة الحديثة في محافظة بورسعيد، والتي تُعد أول المحافظات التي سيطبق بها.
وأكدت وزيرة الصحة، أن الدولة ملتزمة بتقديم خدمة صحية ذات جودة عالية من خلال منظومة التأمين الشامل، لافتة إلى أنها ستشمل كافة المصريين، مع إلتزام الدولة بعلاج غير القادرين.

وقال خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، إن الوزيرة وجهت بعقد اجتماع للجنة «تحديد حزمة الخدمات الصحية» بالتأمين الصحي الجديد، لمتابعة استعدادات إطلاق «التأمين الشامل» في المحافظة، بالإضافة إلى تحديد وتوزيع الخدمات الطبية التى سوف تقدم فى المنشآت الطبية.
وأضاف «مجاهد» أن وزيرة الصحة وجهت كافة الجهات العاملة بسرعة الإنتهاء من تجهيزات المنظومة الجديدة في أسرع وقت، ووفقاً للجدول الزمني المخصص.
ومن جانبه، كشف الدكتور أحمد السبكي، مساعد الوزيرة لشئون الرقابة والمتابعة، والمشرف على مشروع التأمين الصحي الجديد، إنه تم الإنتهاء من تجهيزات 21 وحدة صحية ستعمل في بورسعيد.
وأشار «السبكي» إلى أنه تم الإنتهاء من تدريب 896 متدربًا من مختلف التخصصات العاملة في المنظومات، وذلك على الجودة والاعتماد، وطب الأسرة، وبرامج طبية تخصصية، كما تم الإنتهاء من ربط 8 الآف أسرة بعدد 40 ألف مواطن بوحدتى صحة «الكويت»، و«عمر بن الخطاب»، كما تم عمل ما يقرب من 1800 ملف طب أسرة بعد إجراء الفحص الطبي الشامل وجاري استكمال الكشف على كافة الأسر في نطاق الربط مجانا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *