التخطي إلى المحتوى
قالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والإصلاح الإدارى، إن استراتيجية المرأة 2017 والتى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى تتضمن عددًا من المستهدفات الكمية لمشاركة المرأة بشكل أكبر فى سوق العمل وتمكينها سياسيًا واقتصاديًا، مشيرة إلى أن الاستراتيجية أسهمت فى زيادة نسبة عمالة السيدات بنحو 50% مقارنة بعام 2012، وأن مشاركة المرأة فى الحياة العملية، وتوليها مراكز عليا يعتبر أحد سبل التنمية الاقتصادية والمجتمعية.
وذكرت السعيد – فى بيان اليوم الخميس- أن السعيد شاركت فى فعاليات اليوم الثالث لمؤتمر ومعرض مصر الدولى للبترول «إيجبس 2019» بجلسة “المرأة فى الطاقة ” مساء أمس -المُقام تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبإشراف وزارة البترول والثروة المعدنية- أن الاستراتيجية تضمنت 7 محاور رئيسة تتعلق بدور المرأة، وخلق بيئة تتسم بالمساواة، والتأكيد على الحقوق المتساوية فى التعليم بين الجنسين، وتبنى مبادئ المشاركة، وتشجيع المرأة.
وأكدت وزيرة التخطيط، على حق المواطن فى التعامل بمبدأ المساواة بغض النظر عن الجنس، منوهة بالدور المهم للمرأة فى الحياة العامة بمصر وتميز الكثيرات فى مجال أداء الأعمال وتوجه الدولة نحو تعظيم هذا الدور ضمن استراتيجية التنمية المستدامة ورؤية مصر لعام 2030 وتوفير فرص التميز والتمكين.
وأشارت السعيد، إلى توصيات منتدى المرأة للاقتصاد والتنمية حيث يوجه رسالة لدول العالم فى سبع قضايا رئيسة كان من الضرورى على الدول أخذها فى الاعتبار لدعم دور المرأة فى المجتمعات، مؤكدة أن الجميع يعمل بخطى سريعة لتحقيقها حيث تتضمن تلك التوصيات قضية التعليم والاهتمام به حيث إن التعليم وجودته يؤثر على فرص المرأة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *